المختصر المفيد للمستثمر الجديد

حبيت أشارك ببعض النصائح المفيدة خصوصا بأن الكثيرين بدأوا بالدخول بالسوق مع الطفرة الجديدة.

نبذة بسيطة عني دخلت سوق الأسهم قبل سنتين تقريبا ووقتها كانت السويلة نهاية التداول 2 مليار كل يوم أعجبت بفكرة كسب الأموال عن طريق شراء اسهم الشركات الممتازة والتي تتداول بأقل من سعرها الحقيقي ثم الإنتظار حتى يقيمها السوق بسعرها العادل. لا أستطيع ان أقول بأني كسبت تدبيلات حتى الأن مثل بعض المضاربين بس أقدر أقول بكل ثقة إني ما عمري خسرت فلوس في السوق (كسبان 70% من رأس مالي حتى تاريخ هذا الموضوع). وإذا نظرنا إلي قائمة اغنياء العالم سترى المستثمرين هم من يكسبوا على المدى الطويل مثل وارين بوفيت وسوف أورد الكثير من نصائحه هنا.

———–

1) لا تخسر رأس مالك. الفكرة بسيطة بس التطبيق صعب جدا ومعناه تحكم بعواطفك وإنضباطك ولا تنساق وراء التوصيات المضاربية وتشتري أسهم في شركة خاسرة او ورقية فقط لأنها كسبت كم نسبة متلاحقة وأصبح الكل يشتري فيها وانت تعلم يقينا بأنها لا تساوي شى. وفي نفس الوقت لا تقسو على نفسك كثيرا إذا ربحت في سهم أقل مما كنت ستكسبه لو انك صبرت أكثر، أحمد الله على كل شى وأكمل مسيرتك.

2) أشتري أسهم الشركات الممتازة بسعر أقل من قيمتها الحقيقية. الشركات الإستثمارية نوعان شركات النمو وشركات الدخل المستمر. النوع الاول يعتمد على الشركات المؤسسة حديثا (مصرف الإنماء على بسيل المثال) والإمكانيات المستقبلية لها وهذه ذو مخاطر أعلى قليلا من الوع الثاني فهذه ليست لديها قوائم مالية سابقة يمكن مقارنتها ولكن تستطيع النظر في القطاع التي تعمل فيها (هل مجال عملها حيوي والمنتج التي تقدمه الشركة سيظل مهما حتى لو بعض مئة سنة) والإدارة التي تديرها ومتابعة نموها من ربع لى أخر.

هذه النوع من الشركات ممتازة جدا لرؤوس الأموال القليلة حيث تطرح عادة هذه الشركات في سوق الأسهم بسعر إكتتاب رخيص ويحدث نموا هائل في السعر السوقي لها عندما تبدأ الشركة في العمل بكامل طاقتها. النوع الأخر (مثلا سابك) شركة مؤوسسة منذ فترة طويلة ولها باع طويل في قطاعها ولديها نمو مستمر في أرباحها من فترة لأخرى ولكن لأسباب متعددة (إنهيار أسواق مالية أخرى، الحروب لا سمح الله، المضاربات الساخنة في أسهم أخرى، ألخ.) تتداول هذه الشركة بسعر لا يفيها حقها. وميزة هذه الشركة إنها توزع أرباح على مدة السنة وتسهل على المستثمر الإحتفاظ بها وانها اقل مخاطرة من النوع الول حيث ان الشركة أثبتت وجودها على المدة الطويل.

3) المؤشرات المالية حق من حقوقك يوفرها لك سوق المال فلا تتجاهلها. من أهم المؤشرات المالية التي تساعد على معرفة القيمة الحقيقة للشركة (غير تقيمات شركات الإستثمار لمختلفة) القيمة الدفترية، العائد على السهم (لاحظ بأن القيمة الأسمية للسهم الواحد 10 ريال وليس ريال واحد) والسعر للعائد:

http://www.tadawul.com.sa/Resources/Reports/DailyFinancialIndicators_ar.html

4) معظم شركات الإستثمار تقدم تخفيض في عمولة البيع والشراء فأسل عنها. شى بسيط جدا أتصل عليهم وأستفسر وطالب بتخفيض في العمولة.

5) أقرأ أخبار شركتك باستمرار. الإستثمار يختلف من نوع لأخر من حيث حاجتك للمتابعة ولكن النصيحة تبقى كن على إطلاع دائم بأخبار وأعمال شركتك خصوصا مع إعلان النتائج في كل ربع مالي. أنا أستثمرت في شركة جبل عمر (شركة نمو) قبل سنتين تقريبا وسعرها السوقي كان 19 ريال. طبعا انا من سكان مكة والشركة كانت في أحوال مالية أفضل مما هيا عليها الأن وكان حتى في لوحة إلكترونية لعدد الأيام الباقية للمشروع بس توقفت فجاة وبدا الحديث عن نزاعات مالية مع أصحاب الأراضي المنزوعة ممتلكاتهم (وسحب الكهرباء على الباقيين إلي رفضوا البيع) وحاجتها للمزيد من القروض وأنا بعدها مع اول تداول بعتها بنفس السعر إلي أشتريتها ولم اتردد لحظة واحدة. طبعا القصة أنتم عارفينها طاح السعر السوقي لها ووصل 12 ريال، الدرس هنا لا تكابر في قراراتك الإستثمارية الكل معرض للخطا والشركة نفسها قد تفقد بيرقها الإستثماري بسبب قرار غداري خاطئ أو غيره فأبحث عن فرص إستثمارية أفضل.

6) لا تذهب وراء التوصيات المضاربية أو توكل غيرك\تستثمر في صندوق مالي قبل معرفة التفاصيل. لازم تعرف السبب في كل شى، هل هناك شى يدعم بان السهم إستثماري ولا توصية بناء على مصادر “موثوقة” ؟ إذا أردت لغيرك من الخبراء إدارة اموالك فأسله عن خطته الإستثمارية ودعه يقنعك بكل شى بالتفصيل الممل وإذا كنا نتكلم هنا عن صندوق إستثمارات في بنك ما فأنظر ما بداخل الصندوق من أسهم وهل الأفضل شراء الأسهم بنفسك بسعر أرخص أم لا.

7) لا تطلب تمويل شخصي إذا لم تكن قادر على دفعه. بسيط جدا وأهميته يمكن بأهمية كل شى قيل ضرب مليون. لا تطلع (راح نقلب عامي هنا للأهمية ) قرض إذا كنت ناوي تسدده من أرباحك في الأسهم وبدون أي ضمانات مالية كأرض أو راتب ثابت. يأتي في المرتبة الثانية لا تستثمر في أموال قد تحتاجها قريبا فالمستثمر الجيد يعرف أين يجد الفرص الرائعة لكن لا يدري متى سيرى نتائج إستثماره فالأفضل الإستثمار بأموال فائضة عن الحاجة.

8) مدة الإحتفاظ بالسهم يعتمد على أهدافك. تبغى تستثمر في سهم لمدة شهرين، على سبيل المثال في سهم سوف يوزع أرباح لكل سهم وومنحة أسهم إضافية (على سبيل المثال بدجت) فطبعا هدفك راح يختلف عن شخص أشترى في شركة نمو بسعر الإكتتاب أو في أسهم شركة توزع عوائد مالية ثابتة. ولكن الشى إلي يمكن انه يقال إذا تضخم سعر السهم كثيرا وأصبح مرتفع بشكل غير معقول (قبل فبراير 2006 على سبيل المثال) او ان الشركة تغيرت احوالها للأسوء فحان الن وقت الخروج.

9) إذا لم تجد فرص إستثمارية جيدة في سوق الأسهم فلا تستثمر. هذا الكلام يكون تقريبا لما السوق يتضخم بشكل غير طبيعي وكل الأسهم مرتفعة عن قيمها الحقيقية فهنا ما احد يجبرك على شى أذهب وأستثمر في قنوات إستثمارية أخرى كالعقار أو أسواق المال العالمية أو إذا كان لديك الصبر أنتظر إنهيار السوق وأدخل بعد إستقرار الأوضاع.

10) أخيرا، لا يستطيع احد هزم السوق فلا تحاول. نعم هناك قصص كالمضارب الأمريكي إلي كسب 80 مليون دولار في أسبوع عن طريق المضاربات المتتالية بس ألي ما يعرفه الكثير إنه فشل لأكثر من 20 سنة والشى إلي سواه صدفة بحتة. الكل يتمنى طبعا أنه في طريقة معينة تعرف فيها متى راح ينزل سهم معين لأاقل قيمة له وبعضها يسجل كم نسبة بس هذه من المستحيلات والشارتات في نفس الوقت مبنية على انماط معينة حصلت في السابق قد تكرر او لا فالشى المضمون التي تستطيع إثباته هي المؤشرات المالية للشركة فقط لا غير.

هذا والله اعلم وربنا يوفق الجميع لما يحبه ويرضاه والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

هذا المنشور نشر في سوق الأسهم وكلماته الدلالية . حفظ الرابط الثابت.

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s